اتهمتهم بالتجسس ..إيطاليا تطرد موظفَين في السفارة الروسية

السفير الروسي في إيطاليا سيرغي رازوف

المستقلة/- أعلنت الخارجية الإيطالية، الأربعاء، عن طردها موظفَين في السفارة الروسية على خلفية قضية التجسس. في الوقت الذي قالت روسيا إنها تأمل في “الحفاظ على” علاقات جيدة مع إيطاليا رغم اتهامها بشأن قضية التجسس.

واتهمت ايطاليا موظفين في السفارة الروسية في روما بالضلوع في قضية تجسس أدت إلى اعتقال ضابط من البحرية الإيطالية واستدعاء السفير الروسي.

وكتب وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو على حسابه على فسبوك “لقد نقلنا احتجاج الحكومة الإيطالية الشديد وأبلغنا بطرد فوري لموظفين في السفارة الروسية ضالعين في هذه القضية الخطيرة جدا” خلال لقاء مع السفير.

وأفادت صحيفة “كارابينيري” اليوم أن ضابطاً في البحرية الإيطالية اعتقل الليلة الماضية بتهمة التجسس بعد قيامه “بتبادل معلومات سرية مقابل أموال” مع ضابط في القوات المسلحة.

الكرملين يرد

من جانبه قال الكرملين أنه يأمل في الحفاظ على علاقات جيدة مع إيطاليا بعد توقيف ضباط إيطالي متلبسا بتهمة التجسس حين كان برفقة ضابط روسي.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “نأمل في أن يستمر الطابع الإيجابي والبناء للعلاقات الروسية-الإيطالية وأن يتم الحفاظ عليه” مضيفا من جانب آخر أن الرئاسة الروسية “لا تملك أي معلومات حول ظروف وأسباب القضية”.

وكانت الخارجية الإيطالية قد استدعت السفير الروسي في روما بعدما أعلنت الشرطة توقيف ضابط بحرية إيطالي ضُبط متلبسا بالتجسس لصالح موسكو برفقة ضابط روسي تسلم منه وثائق “سريّة”.

وقالت في بيان إنه تم استدعاء السفير سيرغي رازوف إلى الوزارة بناء على طلب وزير الخارجية لويجي دي مايو، بعدما أعلنت الشرطة الإيطالية أنه “مساء أمس” (الثلاثاء) قامت قوات الأمن بـ”توقيف ضابط في سلاح البحرية” إضافة إلى ضابط روسي.

 

المصدر: يورونيوز

التعليقات مغلقة.