محمد خليل: اتفاق سنجار الحل الوحيد لإنقاذ أهالي القضاء

الكاظمي يرعى اتفاق سنجار

المستقلة ..عبر قائممقام قضاء سنجار، النائب السابق محما خليل علي آغا، عن قناعته بأن الأتفاق الذي ابرم بين حكومتي المركز والإقليم بخصوص قضاء سنجار، هو الحل لإنقاذ القضاء واهله، بعد ست سنوات من المعاناة وعدم منح الحقوق وإغاثتهم وتخليصهم من النزوح.

وقال علي آغا اليوم، الخميس، ان “أهالي سنجار ملوا من المناشدات الكثيرة خلال ست سنوات، تعرضوا خلالها لأبشع جريمة ارتكبت في التاريخ على ايدي عصابات داعش الإرهابية، ورغم ما تعرضوا له من سبي واختطاف ونزوح ومقابر جماعيى، الا انهم تشبثوا بالحياة املا منهم ان يقف معهم الشركاء في الوطن، لكن دون جدوى”.

وأضاف، ان “أهالي القضاء لم يبق لهم سوى الامل الوحيد بالعودة الى حياتهم الطبيعية، من الاتفاق بين حكومتي المركز والاقليم، فلا يحق لاي احد من خارج القضاء تقرير مصيرهم، لاسيما بعد تجربة ست سنوات تعرض خلالها الاهالي الى التجاهل، في ظل أوضاع خطيرة متمثلة بوجود قوة من خارج الحدود تتحكم بمصيرهم وترعبهم وتمنع رجوعهم إلى منازلهم”.

واستطرد قائلا “لكن هذا الاتفاق يبقى ناقصا بدون استنفار الجهود الوطنية، التي تحتم على الجميع تضميد جراح الأهالي، عن طريق منح ابسط مقومات الحياة، وهذا يدفعنا بقوة الى استغاثة كل الخيرين في البلد، ابتداء من قادته في الرئاسات الثلاث ورئاسة إقليم كردستان، وكذلك الشخصيات الوطنية المؤثرة، بان تنظر بعين الجدية لقضية أهالي القضاء، ومنحهم ابسط حقوقهم وتشجيعهم على العودة لمنازلهم”.

وتابع، ان “هذا الامر يجب ان يحصل عن طريق مجموعة من الإجراءات التي تتضافر فيها الجهود الامنية والاقتصادية والاجتماعية والخدمية والإدارية والإنسانية، فضلا عن الجهود الدولية التي يجب ان تكون حاضرة لتستكمل دائرة هذه الجهود والبدء باعمار القضاء وتعويض النازحين، واهالي سنجار ماديا ومعنويا”.

وأشار علي آغا، الى ، ان “أهالي القضاء بكل مكوناته الاجتماعية والدينية، يقفون على أبواب الشتاء تحت ظروف إنسانية ومناخية وصحية صعبة، فضلا عن مواجهتهم لفيروس كورونا الذي فتك بالأهالي أسوة ببقية المناطق”.

وطالب “بمد يد العون لأهالي القضاء، وتزويده بكل اللوجستيات التي يجب ان توفرها الحكومة بالتعاون مع المنظمات الدولية بصورة عاجلة قبل فوات الأوان، لاجتياز المرحلة الحالية الصعبة، وقبل البدء بأعمار البني التحتية المنهارة في القضاء”.

التعليقات مغلقة.