ابن هشام سليم المتحول : ما زلت أنثى بالهوية

المستقلة /- أثار المتحول الجنسي نور ابن الفنان المصري هشام سليم والذي كان قد أعلن عن تحوله منذ فترة من نورا إلى نور، حالة من الجدل والغضب بفيديو جديد. وظهر نور في فيديو يوجه رسالة لكل الشباب الذين ينتقدون ارتداءه أقراط الأذن على حد قوله، وقال إنه يحق له عمل ما يريده فهو ما زال في بطاقة الهوية “أنثى” وأنه سيستمر بارتداء الأقراط.

وأضاف أن ما يفعله حرية شخصية، ولا يحق لأي شخص التدخل بها، كما زاد من استفزاز منتقديه بإخراج لسانه والاستمرار بالضحك. ولاقى الفيديو الكثير من الانتقادات والتعليقات، فالبعض رأى أن ارتداءه الأقراط بعد تحوله يدل على أنه يعاني من مشكلة نفسية، وأنه يحاول بشتى الطرق استفزاز الناس بالقيام بأشياء مخالفة للعادات والتقاليد.

وقال آخرون إن المشكلة لا تكمن بارتدائه الأقراط، بل بطريقة رده وتعامله مع نفسه بأنه أنثى في بعض الأحيان عكس ذلك في أحيان أخرى. ومن أبرز التعليقات: “أنا تخربط مخي.. اهو او اهي معانا ولا معاهم”، “طيب مع كامل احترامي لك ولوالدك الفنان الناس حست بالامك واتعاطفت معاك ليه دلوقتي مصر انك تشوه كل حاجه ليه مصر تظهر بمظهر اللي ما يستهلش عطف واحترام الناس”، “عيب عليك الحركة هاي عيب ابوك وعمك وزوجه عمك عمرهم ما غلطوا في حد عيب”.

وكان نور هشام سليم قد أثار حالة من الغضب سابقًا بعد إعلانه أنه لم يجر عملية التحويل بسبب مشكلة في الهرمونات كما صرح والده في لقاء سابق، حيث كشف نور أنه لم يكن يعاني من أي مشكلة هرمونية وأن عملية التحويل هي قرار منه بدون أسباب طبية. وبعد الهجوم الذي تعرض له بسبب هذا التصريح، خرج والده الفنان ليطلب له الرحمة، مؤكدًا أنه يعاني من مشاكل نفسية بسبب ردود فعل الناس، وقال في تصريحه: “أنا عاوز ابني يعيش قريب مني، مع الأسف مع حاجة زي كدة هيشوف حته تانية يعيش فيها وعنده عيلة وأصدقاء والكل هنا، إنتوا بترغموه بقسوتكم أنه يدور على حته تانية يعيش فيها”.

 

التعليقات مغلقة.