ابنة الفنانة الراحلة نادية العراقية: محدش حس بيكي وبقهرتك ياماما

المستقلة/- منى شعلان/أعربت مى محروس نجلة الفنانة الراحلة نادية العراقية عن حزنها الشديد من الظلم الذي تعرضت له والدتها قبل وفاتها بسبب قلة الأعمال التى كانت تعرض عليها وتهميش المنتجين لها متمنية أن يعوضها الله عن هذا الظلم.

وأعادت ابنة العراقية نشر منشور سابق لوالدتها كانت تتحدث فيه عن الظلم الذي تعرضت له، جاء فيه:”بيقولو الدنيا مبتقفش على حد مات ومصر ولاده.. لكن لما بسترجع أسماء اللي مات زي سعاد حسني وفاتن حمامة أمينه رزق، أحمد مظهر ورمزي وزكي، ومئات الراحلين.. اسفه جدا مشفتش حد ملأ مكانهم، وإن كان فمش زيهم.. ياليت نهتم بالباقين ونشغلهم، كفاية تهميش ومحسوبيات”.

وعلقت عليه قائلة: “محدش حس بيكي وبقهرتك، يارب يعوضك يا ماما، إنتي روحتي لربك الجميل الرحيم خلاص، ربنا يغفر لك حبيبتي”.

ورحلت الفنانة نادية العراقية عن عالمنا يوم الأحد الماضي بعد إصابتها بفيروس كورونا، وذلك عن عمر يناهز الـ57 عامًا ومنعت أسرة الراحلة التصوير أثناء الجنازة من أجل الحفاظ على خصوصية الموقف.

وكانت ابنة الفنانة نادية العراقية قد كشفت أن الحالة الصحية لوالدتها تدهورت نتيجة التأخير في الإجراءات الصحية، موضحةً أنه يصعب نقل والدتها من المستشفى الخاضعة بها حاليًا بسبب تدهور حالتها ونقص نسبة الأكسجين في الرئة، مؤكدةً أنه كان من الممكن إنقاذها من البداية.

وتحدثت ابنة العراقية عن الحالة الصحية للفنانة، موضحةً أنها تتواصل مع نقابة المهن التمثيلية بشكل مباشر، قائلةً: “تواصلت مع الدكتور أشرف زكي ونهال عنبر على أساس أنها تتنقل لمستشفى تابعة لوزارة الصحة، ولكن الوزارة مردتش”، مضيفا:”كان ممكن ننقلها في أول يوم، وبسبب التأخير في الإجراءات تدهورت حالتها الصحية.

التعليقات مغلقة.