ائتلاف المالكي يرفض منح السعودية اراض للاستثمار في بادية العراق

ائتلاف دولة القانون يدعو الى ايقاف مشروع منح السعودية اراض للاستثمار في بادية العراق

السعودية ترغب استثمار بادية العراق

المستقلة /- دعا ائتلاف دولة القانون الجهات الرسمية الى ايقاف مشروع منح السعودية اراض للاستثمار في بادية العراق ( كربلاء ، النجف المثنى) ، معتبرا ان الامر فيه تداعيات خطيرة على امن وسيادة البلاد ، فضلا عن انه يساهم في الاضرار بمخزون العراق الستراتيجي من المياه الجوفية .

وذكر الائتلاف في بيان تلقت “المستقلة” نسخه منه اليوم السبت ، انه يرى في هذا القرار اثارة الكثير من الشكوك والتساؤلات عن أهداف اصداره في هذا الوقت سيما وان هذا المشروع طرح اكثر من مرة في زمن الحكومات السابقه ورفض لاعتبارات استراتيجية مائية وامنية ، ولانه يحمل في طياته الكثير من التجاوز على حقوق العراقيين ويفتح الباب امام استعمار جديد تحت عنوان الاستثمار .

وشدد الائتلاف على “ضرورة ايقاف رخصة المشروع الذي يمنح السعودية ١٥٠ الف دونم في بادية العراق ، داعيا العشائر العراقية الاصيلة وكل القوى الوطنية الى رفض المشروع وايقافه” .

وكانت تقارير قد اكدت ان السعودية تدفع باتجاه المشاريع الاقتصادية والاستثمار في الطبقة الوسطى العراقية المدنية وفي العشائر في الوسط والجنوب، التي تحارب التمدد الإيراني، على الرغم من أن أغلب هذه العشائر شيعية لكنها تعاني من العزلة كما تعاني مدن الوسط والجنوب من تآكل غير مسبوق في الخدمات والإهمال.

ومن شأن ضخ أموال في استثمارات توفر فرص عمل في الجنوب العراقي الفقير، أن تصرف اهتمامات الشبان الشيعة التي تنصب حتى الآن على الانخراط في مجموعات مسلحة تموّلها إيران، إلى هموم تتعلق بتحسين الواقع المعيشي.

ووفقا لمصادر مطلعة، فإن الرياض تخطط لضخ أموال طائلة في استثمارات اقتصادية ضخمة، معظمها يرتكز على الزراعة والثروة الحيوانية، في مدن وسط وجنوب العراق.

وتروج الأحزاب العراقية الصديقة لإيران تصورات تدور حول رفض الجنوب الشيعي للاستثمارات السعودية، انطلاقا من خلفيات طائفية، وهو ما يدحضه الترحيب الشعبي الشيعي بجميع خطوات التقارب بين العراق والسعودية، بينها المباراة الودية بين منتخبي البلدين لكرة القدم، التي جرت في البصرة الشهر الماضي، وشهدت تفاعلا جماهيريا كبيرا.

التعليقات مغلقة.