إضراب شامل في الضفة وأراضي 48 لأول مرة منذ عقود

المستقلة /- أعلنت فعاليات شعبية وطلابية وتجارية في الضفة العربية المحتلة، والأراضي المحتلة عام 1948 إضرابا شاملا، وذلك للمرة الأولى منذ عقود.

فقد دعت قيادة القوى الوطنية والاسلامية في الضفة الغربية، إلى الاضراب الشامل في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي مخيمات اللجوء والشتات يوم غد الثلاثاء.

وطالبت قيادة القوى الوطنية والاسلامية، الإثنين، الفلسطينيين بالمشاركة الواسعة في الفعاليات الوطنية والجماهيرية انطلاقا من مراكز المدن والقرى والمخيمات إلى مناطق التماس مع الاحتلال الساعة الواحدة ظهرا، مجسدين وحدة وطنية وتحت علم فلسطين، مؤكدين على دعوة لجنة المتابعة العليا في أراضي عام 48 بالإضراب الشامل.

كما أكدت القوى مواصلة الهبّة الجماهيرية والفعاليات الجماهيرية في إطار المقاومة الشعبية وأهمية مشاركة الجميع في إطارها، مع التأكيد على الفعاليات المركزية التي ستنطلق بشكل يومي وتنطلق إلى مناطق التماس والاستيطان والحواجز العسكرية في أيام غضب شعبي وجماهيري مستمر وبشكل يومي في كل المحافظات مع الدعوة المركزية على اعتبار يوم الجمعة المقبل يوم فعل كفاحي وجماهيري ضد الاحتلال ومستوطنيه.

وأعلنت مجالس اتحاد الطلبة في الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية إضرابا شاملا يوم الثلاثاء.

وفي بيان لها، قالت؛ إنها تهيب بجميع القطاعات الفلسطينية المشاركة في “الإضراب الشامل في مناحي الحياة كافة لمؤازرة شعبنا الصامد في القدس والداخل وقطاع غزة”.

وقالت “الشبيبة الفتحاوية” بالضفة الغربية المحتلة؛ إنها تعلن “الإضراب الشامل في جامعات الوطن يوم الثلاثاء القادم”.

ودعت “للمشاركة في الفعاليات الوطنية والمواجهات على نقاط التماس والاشتباك مع الاحتلال”.

وبدءا من السبت، نفذت عموم المحلات والدكاكين التجارية في مدينة رام الله إضرابا عاما؛ تضامنا مع العائلات التي سقط من أبنائها شهداء في مختلف أنحاء فلسطين، واحتجاجا على الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون وقوات الأمن الإسرائيلية في عموم مدن وقرى فلسطين.

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار