إصابة ناشط في التظاهرات بجروح بعد تعرضه لمحاولة اغتيال بالعراق

المستقلة / … أصيب الناشط في الاحتجاجات العراقية، بشار النعيمي، بجروح بعد تعرضه لمحاولة اغتيال.

وأفادت مصادر مطلعة بأن النعيمي استُهدف بمحاولة اغتيال بعد رجوعه من تشييع العميد المتقاعد غازي التميمي “أبو محمد” في ساحة التحرير وسط بغداد مساء اليوم، الذي لقي مصرعه متأثراً بعملية اغتيال رقد على إثرها في المستشفى لنحو أسبوعين.

وأصيب النعيمي بجروح في منطقة الكتف بسلاح كاتم للصوت نقل على إثرها إلى مستشفى مدينة الطب في بغداد، بحسب منشور للهيئة الإعلامية لتجمع العراق الوطني.

وتعرض المتظاهر غازي التميمي “أبو محمد” وهو مسؤول خيمة المتقاعدين، لمحاولة اغتيال في سريع محمد القاسم بعد خروجه من ساحة التحرير مساء 6 تشرين الثاني الجاري ونقل على أثرها إلى مستشفى الشيخ زايد، قبل أن يفارق الحياة اليوم.

التميمي وهو عميد شرطة متقاعد، كان من الناشطين البارزين في ساحة التحرير، مركز التظاهرات في بغداد، العام الماضي، واغتيل “بعدما اعترضه مسلحون مجهولون بسيارة” شرق بغداد و”أطلقوا عليه النار بسلاح كاتم للصوت فيما كان بسيارته الخاصة”.

ويتعرض الناشطون في العراق لحملة تخويف واعتقالات منذ انطلاق الاحتجاجات، التي واجهتها السلطات حينها بعنف مفرط أسفر عن مقتل المئات.

وتقدر منظمة العفو الدولية، مقتل ما لا يقل عن 600 متظاهر وأفراد من قوات الأمن في الاحتجاجات التي انطلقت في تشرين الأول من العام الماضي، وإصابة أكثر من 18 ألف شخص.

 

بشار النعيمي

التعليقات مغلقة.