أين انفانتينو من المراهنات غير المشروعة في ارمينيا ؟

(المستقلة).. تشهد الساعات الـ24 المقبلة صراعاً قوياً للفوز برئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (جمهورية كرة القدم العالمية) من قبل خمسة مرشحين هم : الاردني الامير علي بن الحسين ، والبحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي ، والسويسري جياني إنفانتينو الأمين العام للاتحاد الأوروبي ، والفرنسي جيروم شامبين ، ورجل الأعمال الجنوب افريقي طوكيو سيكسويل ، خلفا للسويسري المستقيل جوزيف بلاتر .

ويبدو ان طموحات المرشح الرئاسي للفيفا السويسري جياني انفانتينو بمحاربة التلاعب بالمباريات ستصطدم بواقع مرير يتمثل بدخول ارمينيا (احد الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم) على هذا الخط بعدما القى جهاز الامن الوطني الارميني القبض على مدرب اوليسيس يريفان جاجيك سيمونيان .

واتهم سيمونيان بالعمل مع مدافع الفريق هايك هوننيان ومدير الفريق ارا اذريان ومساعد المدرب روبن اروشنيان بالتآمر مع موظف في مكتب للمراهنات .

وسأل رئيس اتحاد اوروبي رفض الكشف عن اسمه عن اهلية انفانتينو بمحاربة آفة التلاعب بالمباريات وهو لم يحرك ساكنا امام هذه الفضيحة لاحد الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، ما يشير بشكل او بآخر ان هذه الافة والمكاتب غير المشروعة منتشرة وبكثافة ايضا.

وكشف الجهاز الامني الوطني في ارمينيا ان المعنيين بالتوقيف عملوا على تحقيق نتائج معينة من المباريات لتوفير عائدات غير مشروعة، تم تقسيمها لاحقا بين أعضاء المجموعة وبعض لاعبي كرة القدم.

وقال جهاز الامن الوطني الارميني انه فتح قضية جنائية على أساس المادة 201 من القانون الجنائي التي تعاقب كل ما يتعلق بالرشى للمشاركين والمنظمين في الوظائف الفنية والرياضية والمسابقات والترفيه التجاري.

وحث عيسى حياتو رئيس الاتحاد الافريقي والقائم بأعمال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الخميس قادة اللعبة على تبني إصلاحات لاستعادة مصداقية المنظمة الدولية عقب أسوأ فضيحة فساد على مدار تاريخها.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد