أيران تندد بما وصفها “المحاولة المشبوهة” لإلصاق حادثة أربيل بها

المستقلة /… ندد المتحدث بأسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، بشدة بما وصفها “المحاولة المشبوهة” لإلصاق حادثة مدينة أربيل الليلة الماضية بإيران، رافضا أي عمل يعرض أمن العراق للخطر.

وقال زادة في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إيرانية رسمية اليوم، إن “إيران تعتبر استقرار وأمن العراق قضية أساسية للمنطقة وجيرانها، وترفض أي عمل من شأنه تعريض الأمن والاستقرار في هذا البلد الى الخطر”.

ووصف المتحدث بأسم وزارة الخارجية، هذه الأعمال بأنها مشبوهة، داعيا الحكومة العراقية الى إصدار التعليمات اللازمة لملاحقة الجناة والتصدي لهم.

وأعلنت وزارة الداخلية في إقليم كوردستان في وقت سابق من اليوم أن القصف الصاروخي الذي استهدف مطار أربيل الدولي أمس الاثنين هو مشابه للهجوم الذي وقع العام الماضي.

وقالت الوزارة في بيان انه بعد هجوم الليلة الماضية الساعة 9:30 مساء يوم 15/2/2021، أصابت عدة صواريخ مطار أربيل الدولي والعديد من الأحياء السكنية في أربيل، مما أودى بحياة شخص واحد وإصابة ثمانية آخرين بينهم خمسة في المطار وثلاثة آخرون في المدينة، فضلاً عن إلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل والمصالح التجارية.

وأضاف البيان بعد أن بدأت قوات مكافحة الإرهاب والآسايش والشرطة، تحقيقاً فورياً، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي، تم العثور على سيارة من طراز (كيا) بين أربيل والكوير تحمل عدة صواريخ.

وأشار البيان إلى أنه من اللافت أن هجوم الليلة الماضية نُفذ بنفس الآلية والأسلوب والسلوك الذي اُستخدم في الهجوم السابق على مطار أربيل الدولي، فيما لا تزال التحقيقات متواصلة للكشف عن مرتكبي الهجوم،مؤكدا أن جميع المتورطين في الهجوم، سيتم فضحهم وسينالون جزاءهم العادل. (النهاية)

التعليقات مغلقة.