وزيرة الهجرة المصرية تعلق على واقعة قطع لسان طبيبة مغتربة في الكويت

المستقلة/ منى شعلان/ علقت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، على واقعة التعدي على طبيبة مصرية بالكويت، وقطع جزء من لسانها أثناء قيامها بأداء عملها، ووجهت رسالة لجمعية “الرفق بالمغتربين” ، والتي رفضت التصريحات التي تشير إلى أن الحدث عمل فردي، ولا علاقة له بكراهية وحقد بين مصر والكويت.

وقالت “مكرم”، في منشور لها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”:“أقول لجمعية الرفق بالمغتربين: رفقا بالوطن!” ، أنه حدث فعلا مشاجرة دون تعدى على المواطنة المصرية، والتى قامت بدورها بتحرير محضر فى قسم الشرطة ، المواطنة المصرية بخير ولا صحة لما يتم تداوله من هذه الجمعية على مواقع التواصل الاجتماعي لتضليل الرأى العام”.

وتابعت الوزيرة: حنقول عمل فردى ويحيا الهلال والصليب والشعارات الرنانة؟ خلاص زهقنا منها وشبعنا تطبيل”، أيوه هو عمل فردي غير وطني من الجمعية المذكورة، وإحنا كمان زهقنا من الإشاعات والتضليل ومعاكم في يحيا الهلال مع الصليب”.

وقال أحمد إبراهيم، رئيس مكتب التمثيل العمالي المصري بالكويت، إنه تواصل مع الطبيبة “ل. ر. م”، والتي تعمل طبيبة أسرة بمستوصف مبارك الكبير الشرقي منذ 2010، مشيرًا إلى أنها تعرضت لحادثة اعتداء بالسب والضرب من أحد المواطنين الكويتيين، وأنه وفقًا لسجلات المستوصف المدون بها كافه بياناته، تقول إنه في أثناء الكشف على أذنه بمستوصف الرقة محل دوامها يوم الجمعة، أيام العطلات الأسبوعية، احتجزها بغرفة الكشف الخالية من الكاميرات وانهال عليها بالضرب والسب وإصابتها بكدمات وقطع جزءا من اللسان، ولم تتمكن من طلب الأمن فاستغاثت صارخة بزملائها الذين حضروا وشاهدوا المعتدى مستمرا في ضربها بحضورهم، وعندما حاولوا أن يوقفوا قام بسبهم وانصرف.

وتابع الملحق العمالي: “الطبيبة بعد ذلك قامت بالاتصال بزوجها وانتقلا إلى مخفر الرقة وتم تحرير محضر برقم 159/2020 الرقة بعد أن حصلا على تقرير طبي من مستشفى عيدان بالإصابات”.

التعليقات مغلقة.