أوجاع سومرية..أحتفالية لتوقيع ديوان الشاعر عبدالكاظم مهدي.

 

(المستقلة) /حسين باجي الغزي/.. أحتفت ذي قار ،امس الاحد، بتوقيع ديوان الشاعر الشعبي عبدالكاظم مهدي الكريطي (أوجاع سومرية )وسط حضور كبير ضم جمع كبير من أبناء ذي قار في مقدمتهم رواد القصيدة السبعينية وسط مظاهر الفرح والحب والوئام تزامنا مع عيد الحب .

الاحتفالية أقامتها جمعية الادباء الشعبيين في ذي قار على قاعة المركز الثقافي قدم فيها الشاعر كاظم الفضلي رئيس الجمعية سيرة حياة الشاعر الكريطي والوانة الممزوجه بالحزن والمتلونة بالدموع وهو يرسم خارطة الوطن المثخن بالجراح لتتحول كل قصيدة من قصائده الى نشيد عراقي ثوري .

كما قدم فيها الشاعر كاظم الفضلي رئيس الجمعية سيرة حياة الشاعر الكريطي والوانة الممزوجه بالحزن والمتلونة بالدموع وهو يرسم خارطة الوطن المثخن بالجراح لتتحول كل قصيدة من قصائده الى نشيد عراقي ثوري .

ثم قدم الشاعر والباحث ماجد السفاح ورقة نقدية للديوان قال فيها أن قضية الوطن وما مربه من معترك سياسي وعسكري جعلت من قصائد الكريطي جرحا نازفا بهموم وأشجان هذا الوطن والذي لم تغادرالناصرية مدينة الحب والجمال والحزن الذي يخيم على شوارعها يافطات الحزن والنعي عبر مسلسل التضحية والفداء والايثار للوطن وجعلنا نتلمس أوجاعه وجراحاته عبر احدى وعشرون قصيدة بمثابة حكاية لكل منها.

وتخلل الحفل قصائد ألقاها عدد من الشعراء وكلمات لاصدقاء الشاعرعبرت عن احتفائها ومحبتها واستذكارها لنتاج وبصمة هذا الشاعر في تاريخ الشعر وخصوصا في مقارعة النظام وتحدية .حيث وقف عبدالمهدي إمام طاغية العصر بعد الانتفاضة الشعبانية حينما برزت تسمية (صفحة الغدر والشغب ) بحق المدن المنتفضة ومنها ذي قار قائلا :
ذي قار فن
ذي قار أدب
ذي قار مو غوغاء ابدبالمرة
يزعلنة حجي الماعرف سر الحقيقة وامرة
ويقهرنة كول المادره
اشعدنه وفه وشكبره
ذي قار مو شجرة شغب ذي قار
هي الثمرة
ويبقى نسيج المفردات وصياغة قلائد الكلمات فنا وصنعه لايجيدها الامن تسربت عوادي الزمن الى هويتة ووجدانة وجعل من قصائده جناحا يذهب بعيدا من عذابات الواقع وتجلياته وهمومه .

قد يعجبك ايضا

اترك رد