أمريكا بين الحقيقة والسراب

ماهر ضياء محيي الدين

منذ تولي السيد ترامب الرئاسة الأمريكية  بدأت الأمور تتجه نحو التصعيد على نحو على أكثر مما سبق  من خلال  خطاباته  المتشددة  التي   أثارت  عدة مواضيع ساخنة وتسببت بجدل واسع  وانتقادات   حادة   ورفض  من الداخل الأمريكي و الدولي  بشكل  وصل  للتشكيك  بقدراته  العقلية.

سياسية   ترامب  لم تأتي من فراغ وليست وليدة اليوم ، بل  نهج  يتوافق   مع  مرتكزات  السياسية  الأمريكية ،  التي  بنيت عليها  عظمتها  من مستعمرة  إلى  سيدة  العالم  الأولى  ، لتتربع على  العرش  دون   منازع  ،  لقد اعتمدت  على نظرية الحرب  الاستباقيه   في  إستراتيجية  الهيمنة  والنفوذ والسلطة  على العالم  باستخدام عدة أدوات  لأنهم يؤمنون  بمبدأ  واحد  الغاية تبرر الوسيلة  مهما  كانت  الثمن و عدد الضحايا  ونوعها الوحشي  ،  والأدلة العسكرية  هي في مقدمتها  إما للردع أو للاحتواء .

  لتكون صاحبة القوة والنفوذ  ( نظرية القطب الواحد )   عملت  على   إضعاف  الخصوم ، وأدخلهم   في دوامة من المشاكل وخلق الصراعات  والأزمات لهم  ،  لتكون نتيجتها للطرف الأخر حالة من الضعف وعدم الاستقرار في كل المجالات والتفرقة بين شعوب والاقتتال بينهم لتدعم طرف ضد طرف أخر ، وتهيئه كل الأمور لنجاح ذلك , والدلائل كثيرة على ذلك ، وإحداث الجارية اليوم تؤكد هذا الأمر .

عندما وجدت أمريكا واستشعرت ملامح تغير تلوح في الأفق ، وخصوم الأمس بدأت تعود إلى الساحة وبقوة ،  و أركان عرشها بدأت في الانهيار  بين من أوقف عجلة تقدمها لتحقيق غاياتها المرسومة منها لتحقيق أهدافها  ،  وضرب أدواتها المدعومة منها ،  ووقف بالمرصاد لمخططها ، وافشل غالبيتها  ’ وما يجرى من صراع  وقتال محتدم في سوريا خير دليل ، وبين من رفض قراراتها رفض قاطعا ، بخصوص الملف النووي الإيراني ، والقدس عاصمة لإسرائيل ، ونقل سفارتها، وهي سابقه غير معهودة لهم في اغلب الأوقات السابقة . ليدق جرس الإنذار لهم .

لتظهر  أمريكا على  حقيقتها ،  وينضح الإناء  بما  فيه ، لتعيد ترتيب أمورها من  جديد ، وتعيد النظر بفريقها الحكومي ليكون المتشددين هم الحاضرين، وتبدأ بطريقها نحو الزعامة وسط شدة الصراع مع الآخرين وبدأت حربها ضد خصومها، بين آلة الحرب والاقتصاد ، والتهديد والوعيد ، ليكون المشهد معقد للغاية ، لا يخلو من أزمات وصراعات ،

ليكون الكل يعيش وسط هذا الدوامة التي لا تنتهي , وضحايا ولو بلغت  بالملايين ، ومدننا تدمر وحضارات تفجر ،  وأكذوبة حقوق الإنسان  مجرد تبقى  شعارات ، و حريات الشعوب مجرد عناوين ومسميات ،

قد يكون حديثنا  لا يعطي الصورة الحقيقة لهم , لكن جرائهم في اليابان سابقا ، والعراق وسوريا اليوم  ، وحقائق  وواقع لا تعد ولا تحصى ،

خير دليل على حقيقتهم ، وسراب من  يعتقد أنهم ليسوا سبب كل مشاكل الكرة الأرضية بأسرها ومن يقف ورائهم  . 

      

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد