أمجد توفيق … روائيّا فيلسوفاً

امجد توفيق

حسن عبدالحميد

 

أو حكيماً ، “أمجد توفيق … روائيّاً حكيماً ” -على وجه الدقة – إذا كانت  كلمة ” فيلسوف ” قد  تُضايق البعض ، أو تستكثر عليه إرتداء جلباب الفلسفة ، و الفلسفة باشتقاق لفظها  اللاتيني متأتية من  كلمتيّن ” فيلو ؛ تعني حُبّ ” ” سوفي ” تعني الحكمة ” ، أي حُب الحكمة ،إذا سيكون نعته أو توصيفه بكلا الحالتين مقبولاً ، وفق ما سأُدلّي وسأقول بعد العبور على عبارة لأحد الفلاسفة المحدثيّن يقول فيها ” لكي تكون عظيماً ، يجب أن تكون خارج الزمن ” ، كما و أن الزمان بحسب محي الدين بن عربي -،  هو مكان سائل ، والمكان زمان متجمِّد –  نعم تلك خصيصة من يمتلكون المواهب الكبير و الأفكار الوقّادة والعظيمة ، فأن التملّي بدواهي ملكاتهم  و خواص قدراتهم ، وبالطرق والأنساق التي يبتكرون و يُحرّضون و ينسجون أعمالهم الإبداعيّة ، خارج أُطر الواقع المحض ، ل” غابريل غارسيا ماركيز ” الروائي الداهيّة فكرة ترمي بنفسها لتقول ؛ ” نحن نُهيّئ الواقع ، لكي نجعل منه أسطورة ” ، وما دواعي هذا التمهيد والإعداد والإعتداد بنوعيّة و مسميات بما أنجز “أمجد توفيق “من أعمال روائية تعود منابعها الأول إلى ثمانينيات القرن الفائت ، إلا استنهاض و تلخيص لنواحي و سبل  طبيعة المسعى  و حقيقة الاجتراح الذي أختطتّه و برع في السير عليه ، من حيث التعامل  الفكري و الفلسفي و النفسي و الإجرائي ، و سمة توظيف الأحداث وفق منظومات تحليلية تنويرية حادة و مُكثفة ، لا تتعامل مع الواقع وفق مصدات يومية ، بل تتعداها لتصل معه ، لما هو أبعد و أشمل و أهم و أبلغ ، و أدّعي لنفسي بأني كنتُ توّقفت عند حدود هذا الانهماك النوعي  بجدارة الوعي الكوني الذي يتمالك جواهر أعماله- تحديداً، بالنسبة لي- في روايته “برج المطر “الصادرة عام/2000 وتناولتها بمقال منشور بذات العام في جريدة العرب اللندنية ، ثم رواية ” الظلال الطويلة ” عام /2004 -وأن أتسمت هذه بميول كثيفة ، واضحة  المعالم نحو مجريات واقعية مدقعة ، كان قد تناولها ” أمجد” بعد أقل من عام على الاحتلال الأمريكي البغيض ، وكانت هذه الرواية بمثابة “نبوءة” لما حصل في العراق بعد ذلك ، فيما أستنار الأمر أكثر بعد احتلال الموصل بعمله الكبير ” الساخر العظيم ” الصادر/2018 ، ثم ما تراوح  و نضح  ما بين  هذين العملين ، مجموعة قصص بعنوان ” الخطأ الذهبي ” التي أعادت ثقة الحضور و متانة الاعتبار لأهمية  القصة القصيرة ، ثم روايته الأخيرة ” ينال” الصادرة هذا العام ، والتي أجد في قول  “ميلان كونديرا ” ما أسعى لتلخيصه بهذا المقال ؛ ” إذا أردت أن تقول شيئاً كبيراً ، إكتب رواية “

اقرأ المزيد

التعليقات مغلقة.