أستطلاع :المشهد الأمني العراقي لن ينتقل إلى لبنان

باريس ( المستقلة )/خاص/..اظهر استطلاع للرأى اجراه مركز الدراسات العربي – الأوروبي في باريس ان المشهد الأمني العراقي لن ينتقل إلى لبنان.

وقال 54.5 المئة من الذين شملهم الاستطلاع أن ان طبيعة لبنان وتركيبته الديمغرافيه والاقليمية تحد من تفاقم الخطر عليه، بالاضافة الى ما يتمتع به الساسة اللبنانيون من شتى الطوائف من ذكاء سياسي كبير يوظف دائما لمصلحة لبنان.

فيما 36.3 في المئة يتوقعون انتقال المشهد الأمني العراقي الى لبنان ،وبرأيهم ان الازمة السورية قد انتقلت فعلا الى لبنان.

فيما قال 9.1 في المئة ان المشهد الامني الموجود في لبنان سلبي قبل ان يكون في العراق او في غيره من دول الجوار .

وخلص المركز الى نتيجة مفادها : اعربت اكثرية ممن شاركت في الحوار ان لبنان بمنأى عن ان يتحول الى عراق أخر لأن طبيعة لبنان وتركيبته وخلفية الصراع الدائرة فيه مختلفة تماماً .

وطرح المركز هذا السؤال بعد ان شهد لبنان موجة من التفجيرات عبر عبوات موقوته وسيارات مفخخة اجتاحت عدة مناطق والتي ادت الى سقوط جرحى وقتلى .وكانت هذه المتفجرات تستهدف مناطق شيعية على خلفية الإنتقام من حزب الله الذي شارك في معارك مدينة القصير ، وكانت اصابع الأتهام تتجه الى الجماعات الأصولية السنية بأنها وراء هذه التفجيرات مما اعطى انطباعاً وكأن لبنان على عتبة الغرق في حروب مذهبية .

ولكن لوحظ ان هناك وعياً لبنانياً مميزاً رغم الخلافات التي تقسم الساحة السياسية ، إذ ان الجميع وقف ضد أي عمل ارهابي ولم يوفر له أي غطاء لأن الجميع يدرك ان أي خسارة ستحصل في لبنان ستطال كل اللبنانيين دون استثناء.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد