أرملة كنيدي تعارض الإفراج عن قاتل زوجها

المستقلة/- أعربت إثيل كنيدي أرملة روبرت إف. كنيدي عن معارضتها لتوصية لجنة مراجعة في كاليفورنيا بالإفراج المشروط عن الرجل الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة اغتيال زوجها خلال حملته الرئاسية عام 1968.

وكتبت إثيل (93 عاما) “عانت عائلتنا وبلدنا من خسارة لا توصف بسبب وحشية رجل واحد. نؤمن بالرأفة التي أنقذت حياته ولكن للحد من عنفه، ينبغي ألا تتاح له الفرصة لممارسة الإرهاب مرة أخرى”.

ونشرت إثيل رسالتها الموجزة في وسائل الإعلام بعد 11 يوما من توصل لجنة مؤلفة من مفوضين اثنين وتابعة لمجلس مختص بالنظر في الإفراج المشروط عن السجناء بالولاية إلى استنتاج في 27 أغسطس آب مفاده أن القاتل المدان سرحان سرحان (77 عاما) بات مهيئا للإفراج المشروط عنه. وكانت هذه هي المرة الأولى التي توصي فيها لجنة مراجعة أولية بإطلاق سراحه.

ويمكن للطاقم القانوني للمجلس إعادة النظر في قرار اللجنة خلال 120 يوما ويمكن خلال تلك الفترة إحالة القضية إلى المجلس بكامل هيئته لمزيد من التقييم.

وسيكون أمام حاكم كاليفورنيا بعد ذلك 30 يوما لنقض القرار أو الإبقاء عليه. وستضع هذه العملية مصير سرحان بين يدي الحاكم الديمقراطي جافين نيوسوم على الأرجح بافتراض نجاحه في الانتخابات التي ستجري في 14 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وإذا لم يتخذ الحاكم أي إجراء، فسيتم تحديد موعد إطلاق سراح السجين. وتم رفض الإفراج المشروط عن سرحان، وهو لاجئ فلسطيني، 15 مرة من قبل.

وانحازت إثيل كنيدي إلى ستة من أبنائها التسعة الذين ما زالوا على قيد الحياة في الاعتراض العلني على

إطلاق سراح سرحان. وكانت هذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها إثيل عن الأمر وفقا لما نقله متحدث باسم العائلة عن أحد أبنائها.

وأدين سرحان بقتل روبرت إف. كنيدي (42 عاما) بالرصاص في لوس انجليس في الخامس من يونيو/ حزيران 1968 بعد دقائق من إلقاء السناتور الأمريكي عن نيويورك ووزير العدل السابق خطاب فوزه في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في كاليفورنيا. وتوفي كنيدي في اليوم التالي.

وسرحان بشارة سرحان من مواليد (19 آذار 1944) فلسطيني مسيحي يحمل الجنسية الأردنية ويقضي عقوبة السجن المؤبد في سجن ريتشارد دونوفان الإصلاحي في مقاطعة سان دييجو، كاليفورنيا.

التعليقات مغلقة.