“أثناء الصلاة”.. وفاة أقدم مؤذن في السعودية عن عمر ناهز 118 عاماً

المستقلة/- منى شعلان/ توفى أقدم مؤذن في المملكة العربية السعودية، الشيخ ناصر بن عبدالله الهليل، اليوم الإثنين، عن عمر ناهز 118 عاما.

ووفق صحيفة “سبق” فقد أمضى “الهليل”، 80 عاما، مؤذنا في جامع البطينة بمركز البديع بمحافظة الأفلاج، ولم يتغيب عنه إلا بعد إصابته بالمرض.

وذكر أحد أقارب الشيخ ناصر بن عبدالله الهليل، “أنه توفى اليوم وهو رافع السبابة يتشهد، وذلك بعد مرض ألم به وغيابه عن مسجده منذ سنوات”.

وكان أقدم المؤذنين بالسعودية قدم استقالته قبل نحو 4 سنوات، بسبب مرضه وكبر سنه، بعد أن عمل مؤذنا في جامع البطينة بالبديع طيلة 80 عاما، منها 42 عاما كان فيها مسجلا رسميا في كشوفات إدارة الأوقاف في الأفلاج.

وفي فبراير الماضي، أعلنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد فى المملكة العربية السعودية، غلق 10 مساجد جديدة لفترة مؤقتة، بعد ثبوت 18 حالة إصابة بفيروس كورونا في المساجد، بالإضافة إلى وفاة مؤذن بمحافظة وادي الدواسر.

وقالت الوزارة، عبر حسابها على تويتر: “أغلقت الوزارة، اليوم، 10 مساجد مؤقتًا بعدد من مناطق المملكة، بعد ثبوت 18 حالة كورونا بالمساجد، ووفاة مؤذن بمحافظة وادي الدواسر، ليصل مجموع ما تم إغلاقه خلال ثلاثة أيام 32 مسجدًا تم فتح 13 منها بعد الانتهاء من التعقيم، في إطار الحرص على صحة المصلين”.

وكان الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية، وجه نصيحة لمرتادي المساجد في المملكة، بعدم التهاون في الإجراءات الاحترازية، التي أقرتها الجهات المختصة للوقاية من فيروس كورونا، حتى لا تكونوا سببًا في غلق المساجد.

 

 

 

التعليقات مغلقة.

المزيد من الاخبار