آثار جائحة ” كورونا ” على كبار السن و اعراض غير نمطية

تعافي كبير في السن وسط اطباء

المستقلة … منذ بدء انتشار جائحة فيروس كورونا حتى بدأت منظمة الصحة العالمية بالتحذير بأن أكثر الاشخاص عرضةً للاصابة بفيروس كورونا هم كبار السن وذلك بسبب تقدمهم بالعمر.

المشكلة الاساسية لدى كبار السن عند الاصابة بفيروس كورونا هي بالمقام الاول مناعتهم، أذ ان اغلب كبار السن يمكلون مناعة ضعيفة جداً لا تقوى على التصدي لهكذا نوع من الفيروسات وهو ما يجعلهم الاكثر عرضة الاكثر احتمالاً بالاصابة.

وبفضل التقدم الذي تحققه الرعاية الصحية على مستوى العالم عاماً بعد عام، فأن عدد يتزايد كبار السن سنة بعد سنة، وتتزايد أيضًا احتياجاتهم، وكذلك مساهماتهم في العالم.

اقرأ ايضاً: إصابات كورونا تتجاوز 40 مليون حالة عالمياً

وقد تغيرت تركيبة سكان العالم بشكل كبير في العقود الأخيرة، فبين عامي 1950 و2010، ارتفع متوسط العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم من 46 إلى 68 عامًا.

ووفقا لتقرير حديث نشر في المجلة الطبية جاما “JAMA” تم فيه فحص أكثر من 72000 مريض صيني أصيبوا بالفيروس، وجد أن معدل الوفيات الإجمالي كان 2.3٪. ولكنه لدى البالغين فوق 80 عاماً ارتفع إلى 15٪.

كما هو معروف أن مريض فيروس كورونا تظهر عليه ثلاثة أعراض: الحمى والسعال المستمر وضيق التنفس، لكن كبار السن وهم الفئة العمرية الأكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات شديدة أو الوفاة من هذه الحالة، قد لا يكون لديهم أي من هذه الأعراض الثلاثة، بل يكون لديهم عدد من أعراض أخرى “غير النمطية”، مما يعقد الجهود لضمان حصولهم على العلاج المناسب في الوقت المناسب.

موضوع مشابه: الاستجابة المناعية لفيروس كورونا لدى الرجال كبار السن اضعف من النساء

حيث يكون كبار السن أكثر إرهاقًا من المعتاد وأقل جوعًا وقد يبدون أكثر تشوشًا واضطرابًا وعدم توازن، ولا يتصرفون كعادتهم في وقت مبكر بعد الإصابة بالفيروس.

استجابتهم المناعية فإنها متغيرة، وتصبح أقل احتمالا في إظهار علامات العدوى النمطية المعروفة، كما إن الاستجابة المناعية لشخص ما في الأعمار المتقدمة قد تتأثر، وتبطئ استجابته للعدوى، وقد تتغير قدرته على تنظيم درجة الحرارة.

التعليقات مغلقة.